العلاج بالمضادات الحيوية خلال مدة قصيرة مقابل خلال مدة طويلة للالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى في المرضى ذوي الحالات الحرجة من البالغين

Added June 4, 2020

Citation: Pugh R, Grant C, Cooke RPD, et al. Short-course versus prolonged-course antibiotic therapy for hospital-acquired pneumonia in critically ill adults. Cochrane Database of Systematic Reviews 2015; (8): CD007577

المرجع: بغ ر.، غرانت سي.، كوك ر. ب. د.، ديمبسي ج.، العلاج بالمضاد الحيوي خلال مدة قصيرة مقابل العلاج خلال مدة طويلة للالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى في المرضى ذوي الحالات الحرجة من البالغين.

ما هذا؟ يصبح بعض مرضى كوفيد-19 في حالة حرجة ويحتاجون إلى العلاج في وحدة العناية المكثفة. يُعد الالتهاب الرئوي من أكثر الأمراض المكتسبة في المستشفيات شيوعاً وخصوصاً لدى المرضى في وحدة العناية المكثفة. تُستعمل المضادات الحيوية والتي تختلف مدتها لعلاج الالتهاب الرئوي.

في هذا الاستعراض المنهجي لمؤسسة كوكرين، بحث الكتّاب عن اختبارات عشوائية تقارن العلاج بالمضادات الحيوية خلال مدة “قصيرة” مقابل العلاج خلال مدة “طويلة” للالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى في المرضى ذوي الحالات الحرجة من الراشدين، هذا يتضمن المرضى الذين يستعملون التهوية الميكانيكية وقد يصابون بالالتهاب الرئوي المكتسب من جهاز التنفس. لم يقيّدوا بحثهم بتاريخ أو لغة النشر وقاموا ببحثهم في يونيو 2015. وحددوا 6 دراسات مؤهلة (1088 مشارك)، ولكن هناك اختلاف كبير في كيفية تشخيص أو تعريف الالتهاب الرئوي لدى المرضى.

ما ينجح: بالنسبة لمرضى الالتهاب الرئوي المكتسب من جهاز التنفس، والعلاج بالمضادات الحيوية لمدة 7 أو 8 أيام ويزيد عدد الأيام بدون المضاد الحيوي خلال 4 أسابيع بعد العلاج ويقلل تكرار الالتهاب الرئوي مقارنة بمدة تصل من 10 إلى 15 أيام بدون زيادة الوفاة أو النتائج المتكررة.

ما لا ينجح: بالنسبة لمرضى الالتهاب الرئوي المكتسب من جهاز التنفس وخصوصاً بسبب بكتيريا سلبية الغرام غير المخمرة (NF-GNB)، كان التكرار أكبر بعد 8 أيام من العلاج مقارنة بمدد تصل من 10 إلى 15 يوماً، ولكن نتائج الوفاة لم تكن مختلفة بشكل كبير.

ما هو غير مؤكد: لا شيء يذكر.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

 

 

Share