التطهير بهيبوكلوريت الصوديوم لمنع العدوى في المستشفيات

Added June 21, 2020

Citation: Pereira SS, Oliveira HM, Turrini RN, Lacerda RA. Disinfection with sodium hypochlorite in hospital environmental surfaces in the reduction of contamination and infection prevention: a systematic review. Revista da Escola de Enfermagem da USP. 2015 Aug;49(4):681-8.

Language: English (also available in Portuguese)

ما هذا؟ تعتبر الوقاية من العدوى ومكافحتها ذات أهمية خاصة أثناء جائحة كوفيد-19. يستخدم هيبوكلوريت الصوديوم كمطهر للحد من انتشار عدوى المستشفيات.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن الدراسات التي تقارن بين تأثيرات هيبوكلوريت الصوديوم و المنتجات المطهرة الأخرى، أو بين التركيزات المختلفة من الهيبوكلوريت على الوقاية من عدوى المستشفيات. لم يقصروا عمليات البحث على تاريخ، أو نوع، أو لغة نشر محددة، وقاموا بآخِر عملية بحث في فبراير 2014.  فقاموا بإدراج 14 تجربة منتظمة.

ما ثُبِتت فعاليته: في معظم الدراسات، ثبتت فعاليةً هيبوكلوريت الصوديوم في تثبيط نمو البكتيريا.

أفادت بعض الدراسات بانخفاض معدلات العدوى، والمقاومة، والمستعمرات البكتيرية عند استخدام هيبوكلوريت الصوديوم.

في معظم الدراسات، ثبت أن فعاليةً هيبوكلوريت الصوديوم مماثلة لفعاليةً المنتجات الأخرى أو أكثر منها؛ ولوحظت نتائج مناقضة عند مقارنته مع بيروكسيد الهيدروجين والكلورهيكسيدين.

ما لم تُثبت فعاليته: لم يُلحظ شيء.

ما هو غير المؤكد: من غير الواضح مدى تأثير هيبوكلوريت الصوديوم مباشرةً على انتقال عدوى المستشفيات.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share