يمكن أن يقلل تغيير المهام بين عمال الصحة من التكاليف الصحية

Added May 13, 2020

Citation: Seidman G, Atun R. Does task shifting yield cost savings and improve efficiency for health systems? A systematic review of evidence from low-income and middle-income countries. Human Resources for Health 2017; 15: 29

ما هذا؟ تشكل جائحة كوفيد-19 ضغطاً هائلاً على الأنظمة الصحية وعمال الصحة. يمكن أن تكون إحدى طرق تسهيل هذا الأمر في تغيير المهام فتُنقل مهمة رعاية بعض مجموعات المرضى من عمال الصحة الأكثر إلى الأقل تخصصاً.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن دراسات ذكرت تكاليف نموذج تغيير للمهام وما يتعلق بتسيير النشاط أو الخدمة مقارنة بنموذج لا يتضمن تغييرا للمهام وأجريت الدراسات في بلدان ذات دخل منخفض أو متوسط. وقصروا بحثهم على الدراسات المنشورة بالإنجليزية وأُجري ذلك في مارس/آذار 2016. فحدّدوا 34 دراسة حلّلت تكاليف تطبيق تغيير المهام في أفريقيا جنوب الصحراء (22 دراسة) وآسيا (8) وأمريكا الوسطى أو الجنوبية (4).

ما توصلوا إليه: يختلف تغيير المهام حسب السياق ويشمل أكثر من مجرد نقل الأنشطة فيما بين عمال صحة المجتمع.

بإمكان تغيير المهام، فيما يعني عمال صحة المجتمع مثلا، أن يقلل التكاليف الصحية للمرضى والأنظمة الصحية في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

بإمكان التوفير في التكاليف عبر تغيير المهام أن يحسن النجاعة في النظام الصحي في مجال الرعاية الأولية والرعاية الصحية المجتمعية.

جاءت معظم الأدلة المتاحة من حالات الرعاية الأولية والمجتمعية، وتبقى آثار تغيير المهام على المستشفيات والرعاية الثانوية والثالثية والمتخصصة غير محددة.

نُشر الدليل المتاح عبر العديد من المناطق الموبوءة، جاعلاً التوصل إلى استنتاجات حول توفير التكاليف عبر تغيير المهام في أمراض معينة صعبا، باستثناء السل وفيروس العوز المناعي البشري/الإيدز والملاريا.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share