يعد التعلم الإلكتروني للعاملين في مجال الرعاية الصحية فعالا مثل التعلم وجها لوجه لتحسين المعرفة والمهارات للعاملين في الرعاية الصحية

Added April 23, 2020

Citation: Rohwer A, Motaze NV, Rehfuess E, et al. E‐learning of evidence‐based health care (EBHC) to increase EBHC competencies in healthcare professionals: a systematic review. Campbell Systematic Reviews 2017; 4

ماذا يتضمن: نظرًا لأهمية المعرفة حول كوفيد-19 وكيفية التعامل مع انتشار الوباء، فمن المهم أن يتم تدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية بشكل مناسب، الأمر الذي قد يتطلب الانتقال من التعلم وجهاً لوجه إلى التعلم الإلكتروني عبر الإنترنت في ظل التباعد الاجتماعي.

في هذه المراجعة المنهجية التي أجرتها كامبل، بحث المؤلفون عن بحث لتقييم فعالية التعلم الإلكتروني لتحسين معرفة وممارسة الرعاية الصحية القائمة على الأدلة بين العاملين في مجال الرعاية الصحية. لم يقتصر بحثهم على لغة نشر محددة وقاموا ببحثهم في مايو 2016. حددوا ٢٠ تجربة عشوائية و ٤ تجارب غير عشوائية (حوالي ٣٨٢٥ مشارك). تضمن المشاركون أطباء وممرضات وأخصائيي علاج طبيعي ومساعدين طبيين ومدربين رياضيين في جميع مستويات التعليم.

ما أثبت نجاحه: التعلم المختلط (الذي يجمع بين التعلم الإلكتروني والتعلم وجها لوجه) أفضل من عدم التعلم في تحسين المعرفة والمهارات والسلوك وكذا سلوك للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

يعتبر التعلم الإلكتروني عبر الإنترنت الذاتي أفضل من عدمه (وجيدًا مثل التعلم وجهًا لوجه) في تحسين معرفة ومهارات العاملين في مجال الرعاية الصحية.

التعلم المختلط أفضل من التعلم وجها لوجه في تحسين السلوك وكذا سلوك العاملين في مجال الرعاية الصحية.

ما لم يثبت نجاحه: لا يحسن التعلم الإلكتروني عبر الإنترنت بمفرده من مواقف أو سلوكيات العاملين في مجال الرعاية الصحية.

ما لم يؤكد بعد: من غير المؤكد أي من أساليب التعليك عن بعد هي الأكثر فعالية للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share