يبدو أن المضادات الحيوية غير النمطية لوحدها ليس لها فائدة تعود على معدلات الوفيات والفعالية السريرية تفضلها عن المضادات الحيوية النمطية وحدها لدى المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع

Added April 2, 2020

Citation: Eliakim-Raz N, Robenshtok E, Shefet D, et al. Empiric antibiotic coverage of atypical pathogens for community-acquired pneumonia in hospitalized adults. Cochrane Database of Systematic Reviews 2012; (9): CD004418. 

ما هذا؟  سيُصاب بعض مرضى كوفيد-19 بالالتهاب الرئوي، لذلك يمكن أن تكون الأدلة المستقاة من دراسات علاج الالتهاب الرئوي المكتسب في المجتمعات مفيدة لعلاج هؤلاء المرضى. الالتهاب الرئوي هو إصابة شديدة في الرئتين، يُعالَج عادةً باستخدام المضادات الحيوية. يسبب الالتهاب الرئوي نوعين من البكتيريا: بكتيريا “نمطية” و”غير نمطية”، يتطلب كل منهما نوعاً مختلفاً من المضادات الحيوية، لكن العلاج الأولي للالتهاب الرئوي المكتسب في المجتمعات يكون عادةً تجريبياً باستخدام عقار يغطي كلّاً من البكتيريا النمطية وغير النمطية.

في مراجعة كوكرين المنهجية هذه، بحث المؤلفون عن التجارب العشوائية وشبه العشوائية التي تقارن بين أنظمة العلاج باستخدام المضادات الحيوية التي تحتوي على مضادات حيوية غير نمطية وبين التي تغطي الأنواع النمطية فقط. لم يقيدوا البحث بلغة النشر في مراجعتهم، وأجروا البحث في إبريل 2012. تضمنت مراجعتهم 28 دراسة (5939 مريضاً).

ما ينجح: لم يُذكر شيء.

ما لا ينجح: بالنسبة لأنظمة العلاج المختبَرة، لم تظهر أي مميزات لاستخدام مضاد حيوي غير نمطي لوحده مقارنةً باستخدام مضاد حيوي نمطي لوحده، بالنسبة لمعدلات الوفيات والفعالية السريرية، لدى المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي المكتسب في المجتمع.

ما هو غير مؤكد: من غير المؤكد تأثير إضافة مضاد حيوي غير نمطي إلى مضاد حيوي نمطي (مقارنةً باستخدام مضاد حيوي نمطي لوحده) لدى المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي المكتسب في المجتمع

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share