يؤدي تعاون الأطباء المختصين والعيادات الخارجية إلى تقليل الحضور في أقسام الطوارئ

Added April 30, 2020

Citation: Crawford J, Cooper S, Cant R, DeSouza R. The impact of walk-in centres and GP co-operatives on emergency department presentations: A systematic review of the literature. International Emergency Nursing 2017; 34: 36-42

Free to view: Yes – until 31st December 2020.

ما هذا؟ أدّت جائحة كوفيد-19 إلى زيادة الإقبال على قسم الطوارئ في المستشفيات. من شأن البحث عن طرق بديلة لإدارة الحالات الأقل خطوره (مثل مركز الرعاية بدون زيارات وتعاونيات الأطباء العموميين) أن يقدم معلومات قد تفيد في تخفيف هذا الطلب.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن بحث يعالج تأثير مركز الرعاية العاجلة والتعاون بين الأطباء العموميين بشأن الإقبال على قسم الطوارئ. لقد قيدوا أبحاثهم لمقالات نُشرت باللغة الإنجليزية بين عامي 2000 و2014. تتضمن البحوث 4 دراسات عن المراكز بدون زيارات (جميعها تمت في المملكة المتحدة) و7 أبحاث عن تعاونيات الأطباء العموميين (والتي تمت في استراليا (بحث واحد)، وفي إيرلندا (بحث واحد) وفي هولندا (بحث واحد) وأخيراً في سويسرا (بحث واحد)).

ما ينجح: قللت تعاونيات الأطباء العموميين بشكل كبير الإقبال غير العاجل على قسم الطوارئ.

ما لا ينجح: لم يُلحظ شيء.

ما هو غير مؤكد: تظل تأثيرات مراكز الزيارة بدون موعد على الإقبال على قسم الطوارئ مبهمة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share