من المحتمل أن تكون الإدارة الذاتيّة للأدوية المؤديّة الى الإجهاض فعّالة مثل إدارة مقدّم الرعاية

Added July 20, 2020

Citation: Gambir K, Kim C, Necastro KA, et al. Self‐administered versus provider‐administered medical abortion. Cochrane Database of Systematic Reviews 2020 (3).CD013181.

ما المضمون؟ يشكّل وباء كوفيد-١٩ ضغطاً هائلاً على خدمات الرّعاية الصحيّة، العمّال والمرضى. قد تكون بعض النّساء غير قادرات على الوصول إلى خدمات ذات صلة وبالتالي قد يخترن إجراء الإجهاض الدّوائي بالادارة الذاتيّة.

في مراجعة كوشرين هذه، بحث المؤلفون عن تجارب منضبطة معشّاة ودراسات أترابية مستقبلية للإجهاض بالإدارة الذاتية لدى المرضى من الإناث. لم يقيّدوا أبحاثهم بلغة أو تاريخ نشر وقاموا بالبحث في تمّوز ٢٠١٩. و لقد أدرجوا ۱۸ دراسة (المجموع: ١١٠٤٣ امرأة) بما في ذلك دراسات أترابية مستقبليّة (١٦) و تجارب منضبطة معشّاة (٢) من أفريقيا (٣ دراسات)، شرق آسيا (٤)، أوروبا (٤)، و جنوب شرق آسيا (٧). كما حدّدوا ١٠ دراسات إضافيّة جارية التنفيذ.

ما هو مُجدٍ: إن استخدام الميزوبروستول بالادارة الذاتيّة فعّال للغاية في وضع حدّ للحمل وربما يوفّر فعاليّة مماثلة للإجهاض الذي يديره مقدّم الرعاية.

معظم مستخدمي عمليات الإجهاض بالادارة الذاتيّة راضون عن الإجراء.

ما هو غير مُجدٍ: لا شيء مذكور.

ما هو غير مؤكّد: الأدلّة حول نتائج السلامة المهمّة لا تزال غير مؤكّدة بسبب ضعف التقارير في التجارب.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share