منع انتقال الفيروس بين العاملين في المجال الطبي خلال فترة تفشي فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV)

Added April 16, 2020

Citation: Rahman SAU. Transmission of Middle East respiratory syndrome coronavirus infections among healthcare personnel in the Middle East: A systematic review. Tropical Journal of Pharmaceutical Research 2018; 17(4): 731-9

ما هذا؟ دليل بشأن استخدام أدوات الوقاية الشخصية وتدابير للتحكم بالعدوى في تقليل انتقال فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) بين العاملين في المجال الطبي قد يساعد في تحديد استراتجيات مشابهة اتجاه كوفيد-19.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلف عن انتقال عدوى MERS-CoV بين العاملين في المجال الطبي في الشرق الأوسط. وقصروا بحثهم على الدراسات المنشورة باللغة الانكليزية. نُشرت مخطوطات البحث في إبريل 2018 ولكن لم يُعلن عن تاريخ اجراء البحث. حدد المؤلف 4 دراسات مستعرضة، 3 دراسات بأثر رجعي، 1 دراسة وصفية مستقبلية، 1 تقرير حالة، 1 حالة أولية، 1 دراسة مراجعة ودراسة جماعية واحدة. عشر من الدراسات كانت من السعودية, 1 من الامارات العربية المتحدة و 1 من شبه الجزيرة العربية.

نتائج أثبتت نجاحها: ان استخدام تدابير وبروتوكولات التحكم بالعدوى, بما يتضمن التأكد من التزام الاشخاص ممن تظهر عليهم أعراض الإلتهاب الرئوي بنظافة اليدين والصحة التنفسية، قد قلل من معدل الإصابة ب MERS-CoV بين العاملين في المجال الطبي.

إن الكشف السريع للمرضى المصابين ب MERS-CoV ممن هم معرضون للخطر بشكل أكبر بالإضافة الى تطبيق تدابير التحكم بالعدوى ساعد في حماية العاملين في المجال الطبي من MERS-CoV.

نتائج أثبتت فشلها: لم يلاحظ شيء.

نتائج لم تثبت نجاحها من عدمه: لم يتم ملاحظة شيء.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share