معدات الوقاية الشخصية للجراحين أثناء جائحة كوفيد-19 (تم البحث في أبريل 2020)

Added June 30, 2020

Citation: Jessop ZM, Dobbs TD, Ali SR, et al. Personal Protective Equipment (PPE) for Surgeons during COVID‐19 Pandemic: A Systematic Review of Availability, Usage, and Rationing. British Journal of Surgery. 2020 May 12.

ما هذا؟ يتم استخدام مجموعة متنوعة من معدات الوقاية الشخصية (PPE) في محاولة لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية من الإصابة بكوفيد-19؛ مثل الجراحين.

في هذه المراجعة السريعة، بحث المؤلفون عن مقالات حول استخدام معدات الوقاية الشخصية في الظروف الجراحية أثناء جائحة كوفيد-19. وقاموا بالبحث في أبريل 2020. فقاموا بإدراج 95 دراسة، تغطي مصادر انتقال العدوى (29 دراسة)، وأنواع معدات الوقاية الشخصية (8)، والاعتبارات الخاصة المُحددة (25)، ونقص معدات الوقاية الشخصية وترشيدها (23)، والأخلاقيات (7)، والابتكار (3).

ما تم استنتاجه: وقت إعداد هذه المراجعة، أظهرت المقالات المُدرجة أن إجراءات توليد الهباء الجوي، والأبخرة المنبعثة أثناء الجراحة، وسوائل الجسم الملوثة هي مصادر مهمة لانتقال كوفيد-19.

وقت إعداد هذه المراجعة، أظهرت المقالات المُدرجة أنه يوصى باستخدام معدات الوقاية الشخصية الكاملة أثناء أداء إجراءات توليد الهباء الجوي أثناء الجراحة، الجراحة العامة بالمنظار، التنظير الداخلي؛ الإجراءات المماثلة الخاصة بأمراض النساء، جراحة الأطفال، جراحة المسالك البولية، جراحة العظام، سرطان الرأس والعنق وجراحة الأعصاب؛ والإجراءات التي تنطوي على الاتصال المباشر وجهاً لوجه لكل من جراحة الوجه والفكين، جراحة الأنف والأذن والحنجرة، والجراحة التجميلية.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share