مخططات دفع التّعويض لأطبّاء الأسنان المختصّين بالرعاية الأوليّة: تأثيراتها غير مؤكّدة

Added May 11, 2020

Citation: Brocklehurst P, Price J, Glenny AM, et al. The effect of different methods of remuneration on the behaviour of primary care dentists. Cochrane Database of Systematic Reviews 2013; (11): CD009853

ما هذا؟ أدّت جائحة كوفيد-19 إلى تعليق العديد من أنواع الرّعاية الصّحيّة والاجتماعيّة اليومية، بما في ذلك خدمات طب الأسنان في بعض الدّول. وقد تزوّد الأبحاث الحاليّة حول الطرق المختلفة لتعويض أطبّاء الأسنان معلوماتٍ لمساعدة صنّاع القرار خلال التّدابير الخاصّة بالجائحة وبعدها.

في هذه المراجعة المنهجيّة لمنظمة كوكرين، بحث المؤلّفون عن الدراسات المُقارِنة ذات الفعالية لمختلف طرق التّعويض على المستوى وعن أنشطةٍ مختلفة يقدّمها أطبّاء الأسنان المختصّين بالرّعاية الأوّليّة والتّأثير على نتائج المرضى. أجرى المؤلّفون أبحاثهم في يونيو 2013. وتضمّنت تجربتين جماعيتين عشوائيّتين أجريت كلتاهما في المملكة المتحدة (بالإجمال: 503 ممارسة لطبّ الأسنان ممثّلةً 821 طبيب أسنان و 4771 مريض).

ما عُثر عليه: قد تزيد الحوافز المالية ضمن أنظمة الدفع (رسوم الخدمة) من النّشاط السّريري لأطبّاء الأسنان المختصّين بالرّعاية الأوليّة، لكن الأمر يرتكز على أدلّة ذات جودةٍ منخفضة أو منخفضة جدّاً.

ما لم يُؤكّد: لم يُؤكّد التّأثير المباشر لعدّة مخططات دفع لأطبّاء الأسنان المختصّين بالرّعاية الأوليّة على نتائج المرضى وفعاليّتها من حيث التّكلفة.

 

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share