قد يكون استخدام الكحول لتطهير المواد شبه الحرجة في الرعاية الصحية غير فعال

Added June 30, 2020

Citation:  Ribeiro MM, Neumann VA, Padoveze MC, et al. Efficacy and effectiveness of alcohol in the disinfection of semi-critical materials: a systematic review. Revista latino-americana de enfermagem. 2015 Aug;23(4):741-52.

ما هذا؟ تُعد تدخلات الوقاية من العدوى ومكافحتها هامة في أوضاع الرعاية الصحية، خاصةً أثناء جائحة كوفيد-19. قد توفر الأبحاث الحالية حول فعالية استخدام الكحول باعتباره مطهر معلومات مفيدة لصانعي السياسات.

بحث المؤلفون، في هذه المراجعة المنهجية، عن أبحاث تُقيّم تطهير مواد الرعاية الصحية شبه الحرجة (مثل معدات التنفس والتخدير، والمناظير، ومثاقب الأسنان) بنسبة تتراوح من 60 إلى 80٪ من الكحول (الوزن/الحجم)، مع التنظيف السابق أو دونه. ولم يقيدوا عمليات البحث الخاصة بهم بتاريخ النشر أو لغته وقاموا بالبحث في شهر تموز/يوليو 2013. كما أدرجوا 14 دراسة، بحثت في تأثير التطهير بالكحول على البكتيريا (13 دراسة) أو على الفيروسات (دراستان).

ما تم التوصل إليه: فعالية التطهير بالكحول لعناصر الرعاية الصحية شبه الحرجة وكفاءته أمر غير مؤكد.

قد يكون تطهير عناصر الرعاية الصحية شبه الحرجة بالكحول بتركيز 70٪ تقريبًا غير كافٍ لمنع تعرض المرضى للفيروسات والبكتيريا. كشفت 37٪ من الاختبارات الميدانية و25٪ من الاختبارات المعملية إجمالًا عن وجود كائنات دقيقة بعد التطهير بالكحول.

من غير المؤكد إذا ما كان التنظيف السابق قبل التطهير بالكحول مفيدًا.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share