قد تساعد وضعية نصف الاستلقاء في الوقاية من الإصابة بالالتهاب الرئوي المرتبط بالتنفس الاصطناعي المشتبه به سريرياً لدى المرضى الذين يتم تزويدهم بالتنفس الاصطناعي بالمقارنة مع وضعية الاستلقاء الكامل

Added April 15, 2020

Citation: Wang L, Li X, Yang Z, et al. Semi-recumbent position versus supine position for the prevention of ventilator-associated pneumonia in adults requiring mechanical ventilation. Cochrane Database of Systematic Reviews 2016; (1): CD009946

ما هذا؟ بعض المصابين بفيروس كوفيد-19 سيتطور لديهم قصور في التنفس وسيحتاجون لمساعدة في تنفسهم. يمكن توفير هذه المساعدة عن طريق التنفس الاصطناعي في وحدة العناية المكثفة، لكن ذلك قد يسبب تعقيداتٍ تتضمن الإصابة بالالتهاب الرئوي المرتبط بالتنفس الاصطناعي. قد تساعد وضعية نصف الاستلقاء (والتي تعرف أيضاً بـ “رفع رأس السرير”) في الوقاية من الإصابة بالالتهاب الرئوي المرتبط بالتنفس الاصطناعي بالمقارنة مع وضعية الاستلقاء الكامل

في هذه المراجعة المنهجية لمنظمة كوكرين، قام المؤلفون بتضمين تجارب عشوائية قارنت بين وضعية نصف الاستلقاء بالاستلقاء الكامل أو بدرجاتٍ متبدلة من تلك الوضعية لدى المرضى الذين يتم تزويدهم بالتنفس الاصطناعي.  لم يتقيدوا بتاريخ أو بنوع أو بلغة النشر، وأجروا البحث في أكتوبر/تشرين الأول 2015. لقد حددوا 10 تجارب (878 مشاركاً)

مما كان ذا جدوى:   تقلل وضعية نصف الاستلقاء (30-60 درجة) خطر الالتهاب الرئوي المرتبط بالتنفس الاصطناعي المشتبه فيه سريرياً لدى المرضى الذين يتم تزويدهم بالتنفس الاصطناعي  بالمقارنة مع وضعية الاستلقاء الكامل (0-10 درجات)

ما لم يكن ذا جدوى: لم يلاحظ أي شيء

ما لم يكن مؤكداً: التأثيرات التي تمت مقارنتها للوضعيات المختلفة غير مؤكدة في غير حالة الالتهاب الرئوي المرتبط بالتنفس الاصطناعي المشتبه به سريرياً

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share