فحص المسافرين من أجل الكشف عن الأمراض المعدية

Added May 29, 2020

Citation: Mouchtouri VA, Christoforidou EP, An der Heiden M, et al. Exit and entry screening practices for infectious diseases among travelers at points of entry: looking for evidence on public health impact. International Journal of Environmental Research and Public Health 2019; 16(23): 4638

ماذا هذا؟ يمكن استخدام إجراءات فحص الدخول والخروج عبر المطارات والموانئ والمعابر البرية في محاولة للحد من انتقال كوفيد-19. قد توفر الأبحاث الحالية المتعلقة بمثل هذه الاستراتيجيات التي استخدمت في الأمراض المعدية الأخرى معلومات مهمة تساعد صناع السياسات في هذا الصدد.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن تقارير بشأن الممارسات العالمية، وتنفيذ المبادئ التوجيهية، والخبرات، والهياكل، والعمليات، ونتائج تقييم الحالة الوطنية العامة وبيانات دخول وخروج المسافرين أثناء عملية الفحص العشوائي بوصفها جزءً من استجابة البلاد بشأن الحالة الصحية العالمية الطارئة. واقتصروا في بحثهم على المقالات المنشورة في مجلات محكّمة، أو في المنشورات الصادرة عن المنظمات الوطنية والدولية باللغة الإنجليزية، والألمانية، والهولندية، واليونانية بين عامي 2003 و2018. واشتمل بحثهم على 82 مقالة علمية، و6 وثائق/تقارير من وكالات الصحة العامة التابعة للبلدان، و26 مبادئ توجيهية/تقارير الصادرة عن المنظمات الدولية والتي أبلغت عن إجراءات فحص متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (SARS)، ووباء الإنفلونزا (H1N1) عام 2009، وحمى الضنك، ومرض فيروس زيكا، وعدوى الشيكونغونيا، ومرض فيروس الإيبولا.

ما عُثر عليه:   عند تنفيذ إجراءات الفحص ينبغي أن تُقييم كل حالة على حدة بعد النظر في خصائص المرض وانتشاره، وأوضاع البلاد والموارد المتاحة؛ إلا أنّ التأثيرات لا تزال مبهمة.

قد تكون إجراءات فحص عند الدخول فرصة لزيادة الوعي والثقافة لدى المسافرين، وجمع بيانات الاتصال لتعقّب المخالطين والمحافظة على ثقة الجمهور.

 قد تمنع إجراءات فحص الخروج الأشخاص المرضى أو المعرضين للإصابة من السفر ويجب تطبيقها جنبًا إلى جنب مع تدابير أخرى بما في ذلك استراتيجيات جمع المعلومات، والتحقيق بخصوص الوباء، وتتبع المخالطين، والتطعيم، والحجر الصحي.

 

إخلاء مسؤولية  

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share