علاج الستيرويد الإضافي لمرضى الأنفلونزا في حالات خطرة: لم يثبت بعد مدى ضرره أو فوائده

Added March 28, 2020

Citation: Lansbury L, Rodrigo C, Leonardi-Bee J, et al. Corticosteroids as adjunctive therapy in the treatment of influenza. Cochrane Database of Systematic Reviews 2019; (2): CD010406.

ما هو هذا؟ تُستخدم الكورتيكوستيرويدات على نطاق واسع للأشخاص الذين يعانون من الإنفلونزا الشديدة، ولكن هناك عدم يقين بشأن فوائدها أو أضرارها المحتملة. أظهرت الكورتيكوستيرويدات دليلاً على تقديم فوائد في حالات الإنتان والحالات ذات الصلة، وعلى الأرجح أن ذلك سببه خصائصها المضادة للالتهابات والتحكم بالمناعة. قد تشير آثارها على مرضى الإنفلونزا إلى الآثار المحتملة على الأشخاص المصابين بمرض كوفيد-19 في حالة خطيرة.

في مراجعة كوكرين المنهجية هذه، بحث المؤلفون عن بحث (التجارب العشوائية، والتجارب شبه العشوائية والدراسات القائمة على الملاحظة) والتي قارنت المعالجة الإضافية بالستيرويد مع عدم وجود علاج إضافي بالستيرويد لدى الأشخاص المصابين بالإنفلونزا. لم يقيدوا حسب تاريخ أو نوع أو لغة النشر وقاموا ببحثهم في أكتوبر 2018. حددوا تجربة عشوائية واحدة مع مجموعتي علاج و29 دراسة قائمة على الملاحظة. قيمت التجربة العشوائية 24 مشاركاً مصاباً بعدوى مؤكدة بالإنفلونزا، لكنها احتوت على عدد قليل نسبياً من المرضى، ولم يكن أي من المشاركين في وحدة العناية المركزة في وقت التوزيع العشوائي.

ما الذي ينجح لم ترد أي معلومات عن ذلك.

ما الذي لا ينجح لم ترد أي معلومات عن ذلك.

ما هو غير مؤكد استناداً إلى الدراسات غير العشوائية، يتعرض الأشخاص المصابون بالإنفلونزا والذين يتلقون علاج الستيرويد الإضافي إلى خطر أكبر للوفاة مقارنة بمن لا يتلقون علاج الستيرويد. كانت العدوى المكتسبة من المستشفى هي “الآثار الجانبية” الرئيسية للستيرويدات. ومع ذلك، من الممكن أن قد تم اختيار المرضى الذين يعانون من أعراض إنفلونزا أشد لتلقي علاج الستيرويد في هذه الدراسات، مما يجعل من غير المؤكد ما إذا كان علاج الستيرويد الإضافي ضاراً حقاً لدى الأشخاص المصابين بالإنفلونزا.

 

 إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share