شبكات التواصل الإجتماعي التي تساعد في تتبع الجائحة:

Added April 16, 2020

Citation: Al-Garadi MA, Khan MS, Varathan KD, et al. Using online social networks to track a pandemic: A systematic review. Journal of Biomedical Informatics 2016 62 1-11

ما هذا؟

ساهمت شعبية وسائل التواصل الإجتماعي كالفيسبوك و تويتر و غيرها في إنتشار الكثير من المعلومات حول فيروس كوورونا المستجد (كوفيد 19). يمكن إستخدام مثل هذه المنصات لتتبع شبه مباشر لإنتشار الأمراض المعدية و قد تم تطبيق عديد المقاربات الممنهجة لكشف و تتبع الجوائح عن طريق شبكات التواصل الإجتماعي.

يبحث مؤلفي هذه المراجعة المنهجية عن مقالات حول طرق كشف و تتبع الجوائح من صنف الأمراض المعدية على شبكات التواصل الإجتماعي. جصروا بحثهم في مقالات منشورة باللغة الإنجليزية و صادرة فيما بين سنة 2004 و سنة 2015. حددوا عشرون دراسة مؤهلة.

ما يجب العمل به:

يمكن تطوير آليات عمل شبكات التواصل الإجتماعي لتصير بمثابة منظومات مراقبة فورية للجوائح.

 كان هناك إرتباط كبير بين أنظمة المراقبة لشبكات التواصل الاجتماعي و أنظمة المراقبة الرسمية التقليدية.

 توفر البيانات الجغرافية والزمنية بعض مؤشرات إنتشار الجائحة.

إستخدمت معظم الدراسات موقع تويتر لتجميع البيانات حيث أن الموقع يتيح النفاذ للبيانات المتاحة و المناسبة وهي توفر أيضا تأسيس نظام تتبع جوائح لثرائها بالمعلومات.

ما لا يجب العمل به:

توفر هذه الأدوات بيانات تكملية تكاد تكون فورية تهدف إلى المساعدة في تتبع زمان و مكان إنتشار الجائحة لكن رغم ذلك لا يجب الإستغناء عن الأنظمة الفورية المتخصصة في تتبع الجوائح.

ما يدعو للشك:

لا يمكن جمع بيانات تمثيلية ذات تغطية سكانية كافية.

Share