خفض معدل الحالات التي يمكن تجنب إعادة إدخالها إلى مستشفيات الرعاية الحثيثة

Added June 9, 2020

Citation: Mileski M, Topinka JB, Lee K, et al. An investigation of quality improvement initiatives in decreasing the rate of avoidable 30-day, skilled nursing facility-to-hospital readmissions: a systematic review. Clinical Interventions in Aging 2017; 12: 213.

ما هذا؟ يشكل وباء كوفيد-19 ضغطاً كبيراً على خدمات الرعاية الصحية. إن خفض معدل الحالات التي يمكن تجنب إعادة إدخالها من قبل مرافق الرعاية التمريضية المختصة إلى مستشفيات العناية الحثيثة سيخفف من عبء هذا الضغط وسيحسن نتائج المريض.

لقد بحث كاتبوا هذه المراجعة المنهجية عن أبحاث تجريبية تقيم فعالية مبادرات تحسين الجودة في خفض عدد المرضى الذين يمكن إعادة إدخالهم إلى المستشفيات خلال 30 يوماً من موعد خروجهم منها لأول مرة إلى مرافق الرعاية التمريضية المختصة. حصر الكاتبون بحثهم في المقالات المنشورة باللغة الإنجليزية بين عامي 2009 و 2016. تم إستثناء الأبحاث المرتبطة بإخراج المرضى من مرافق الرعاية التمريضية المختصة أو المستشفيات إلى البيئة المنزلية. تم شمول 8 دراسات للأثر الرجعي و 2 مستقبليتين شبه تجريبية في هذه المراجعة.

ما تم العثورعليه: ستة عشر عاملاً تسهيلياً تخفف من معدلات إعادة إدخال الحالات

للمستشفيات.

عامل التسهيل المشار إليه من قبل الأغلبية كان إستخدام الموظفين المتخصصين.

تم تحديد ثلاثة عشر موضوعاً تعيق تخفيض عدد الحالات التي يعاد إدخالها للمستشفيات. أكثر هذه المواضيع طرحاً للنقاش هي القضايا المرتبطة بمتابعة عملية تحسين الجودة و تطبيقها. بإمكاننا تجاوز معظم هذه العوائق بإستخدام عوامل التسهيل المحددة.

ما ليس مؤكداً: تعتمد هذه الدراسة بشكل رئيسي على عينات صغيرة من دراسات الأثر

الرجعي كما لا توجد أي مبادرات مطبقة بشكل متسق لتحسين الجودة لإجراء مقارنة معها.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share