جودة الأدلة الإرشادية بشأن الفيروسات المسببة لحالات الطوارئ الخاصة بالصحة العامة (أُجريَ البحث في 2 فبراير/شباط 2020)

Added July 6, 2020

Citation: Zhao S, Cao J, Shi Q, et al. A quality evaluation of guidelines on five different viruses causing public health emergencies of international concern. Annals of Translational Medicine. 2020 Apr;8(7):500.

ما هذا؟ تعدّ الإرشادات الموثوقة مهمة للاستجابة الفعالة لحالات الطوارئ الصحية العامة والعالمية مثل كوفيد-19، والتي يسببها فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARS-CoV-2). قد توفر المعلومات حول جودة أدلّة إرشادية لحالات الطوارئ الدولية الخاصة بالصحة العامة والتي تسببها الفيروسات معلومات مفيدة لواضعي السياسات.

في هذه المراجعة السريعة، بحث المؤلفون عن أدلة إرشادية للممارسة المتعلقة بخمسة فيروسات مختلفة تسببت بحالات طوارئ خاصة بالصحة العامة ذات اهتمام دولي. اقتصرت أبحاثهم على المقالات المنشورة باللغتين الإنجليزية والصينية وأجروا البحث في 2 فبراير/شباط 2020. وتضمنت 81 دليلًا إرشاديًا متعلّقًا بفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (21 دليلًا إرشاديًا) وإيبولا (11) وفيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (9) وزيكا (10) وفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (30).

ما تم التوصل إليه: أثناء إجراء هذه المراجعة، كانت جودة تطوير الإرشادات أقرب إلى أن تكون ضعيفة لجميع الفيروسات الخمسة المدرجة في المراجعة، وسجلت نتائج سيئة بشكل خاص في دقة التطوير والاستقلالية التحريرية.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share