تنظيف اليدين باستخدام الرماد لتخفيف انتشار عدوى الفيروسات و البكتيريا: غير مؤكدة

Added May 11, 2020

Citation: Paludan-Müller AS, Boesen K, Klerings I, et al. Hand cleaning with ash for reducing the spread of viral and bacterial infections: a rapid review. Cochrane Database of Systematic Reviews 2020; (4): CD013597

ما هذا؟ على التّدخلات الجسديّة، كغسل اليدين، الحدّ أو التخفيف من انتشار كوفيد-19. لكن في بعض الأماكن، توجد معيقات لغسل اليدين بالماء والصّابون والرّماد، وتستخدم أحياناً البقايا النّاتجة عن المواقد والحرائق لتنظيف اليدين إذا لم يكن الصابون متاحاً على نطاقٍ واسع.

في هذه المراجعة السريعة لمنظمة كوكرين، بحث المؤلفون عن جميع أنواع الدّراسات الّتي درست تنظيف اليدين باستخدام الرماد بالمقارنة مع تنظيف اليدين باستخدام أي مادّة أخرى. أجروا بحثهم في 26 مارس 2020 وتضمّن 14 دراسة، أبلغت 6 منها عن نتائج المعطيات ذات الصّلة بمراجعتهم. وتضمّن البحث تجربةً عشوائية (دراسة واحدة) وتجاربَ غير عشوائية (5) ودراسات شاملة لعدّة قطاعات (4) ودراسات جماعيّة مستقبليّة (3) ودراسةً لمراقبة الحالة. تتوفّر تدوينة صوتية لهذه المراجعة هنا [https://www.cochrane.org/podcasts/10.1002/14651858.CD013597]

ما توصلت إليه الدراسة: أثناء إجراء هذه المراجعة، أظهرت الأبحاث المتاحة أنّ فوائد ومضارّ تنظيف اليدين بالرماد مقارنةً بالصابون أو موادٍ أخرى للتقليل من انتشار عدوى الفيروسات أو البكتيريا غير مؤكّدة.

 

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

 

Share