«تدخّلات تخطيط الأزمات لذوي المرض الذّهاني او اضطراب ثنائي القطب»

Added June 10, 2020

Citation: Molyneaux E, Turner A, Candy B, et al. Crisis-planning interventions for people with psychotic illness or bipolar disorder: systematic review and meta-analyses. BJPsych Open 2019;5(4):e53

ما المضمون؟ يشكِّل جائحة كوفيد-١٩ ضغطًا كبيرًا على أنظمة الرِّعاية الصّحيّة. فقد توفّر الأبحاث الحاليّة حول التدخّلات التي من الممكن أن تخفض العبء على أنظمة الرّعاية الصّحيّة مثل: التخطيط للأزمات من أجل المرضى المعرّضين لأزمة صحّة نفسيّة في المستقبل، معلومات مفيدة لصانعي السياسات.

وفي إطار المراجعة المنهجية هذه، بحث المؤلِّفون عن تجارب عشوائيّة حول تدخّلات تخطيط الأزمات للرّاشدين الذين يعانون من مرض ذهاني أو من اضطراب ثنائي القطب. كما أنَّهم لم يقيّدوا أبحاثهم بلغة النشر وقاموا بالبحث في تشرين الأوّل من عام ٢٠١٨. لقد حدَّدوا ثلاث تجارب محصورة بالمشاركين ذوي الاضطرابات الذهانيّة أو اضطراب ثنائي القطب (۹٤۱ مريض) وتجربتين شملتا مجموعات سكّانيّة مختلطة من خدمات الرّعاية الثاّنويّة للصّحة النّفسية (۳۹۹ مريض).

ما هو فعّال: التدخّلات للتخطيط للأزمات قلّلت خطر الدخول الإلزامي من بين ذوي المرض الذهاني أو اضطراب ثنائي القطب.

ما هو غير فعّال: لم يوجد أي دليل إحصائي حول تخفيض تدخّلات تخطيط الأزمات للدخول الطوعي أو إجمالي الدخول المتعلّق بالطّب النّفسي.

ما هو غير مؤكّد: أن تأثيرات تدخّلات تخطيط الأزمات غير مؤكَّدة لمجموعاتٍ أخرى معرَّضة للدّخول الإلزامي.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share