تدخلات من أجل تحسين نتائج سوق عمل الشباب

Added July 12, 2020

Citation: Kluve J, Puerto S, Robalino D, et al. Interventions to improve the labour market outcomes of youth: A systematic review of training, entrepreneurship promotion, employment services and subsidized employment interventions. Campbell Systematic Reviews. 2017;13(1):1-288.

ما هذا؟ خلال جائحة كوفيد-19، أدى توقف الأعمال إلى فقدان بعض الوظائف، مما أثر بشكل غير متناسب على السكان الأكثر حرمانًا بمن فيهم الشباب. قد تزوّد الأبحاث الحالية حول تأثيرات التدخل من أجل تحسين نتائج سوق العمل معلومات مفيدة لواضعي السياسات.

في هذه المراجعة المنهجية لكامبل، بحث المؤلفون عن دراسات حول برامج سوق العمل النشطة تستهدف الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 35 عامًا في أيّ بلد. لم تقتصر أبحاثهم على تاريخ أو لغة نشر وأجروا البحث في فبراير/شباط 2014. وتضمّنت 53 تجربة عشوائية و11 تجربة طبيعية و 50 دراسة شبه تجريبية.

ما تم التوصل إليه: كان تعزيز ريادة الأعمال والتدريب على المهارات فعّالين في زيادة التوظيف والأرباح، مع وجود تأثيرات أكبر في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

ارتبطت البرامج التي تستهدف الشباب الأكثر حرمانًا بتأثيرات أكبر، وبتأثيرات أكبر قليلًا على النساء منها على الرجال.

لم تُؤكّد قابليةُ تطبيق النتائج على أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بسبب نقصٍ في إجراء الدراسات هناك.

لم تُؤكّد تكاليف هذه البرامج وتأثيرها على النتائج الوسطية (مثل المهارات الشخصية).

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share