تدخلات قسم غير الطوارئ للحد من استخدام أقسام الطوارئ

Added June 30, 2020

Citation: Morgan SR, Chang AM, Alqatari M, et al. Non–emergency department interventions to reduce ED utilization: a systematic review. Academic Emergency Medicine 2013 Oct;20(10):969-85.

ماذا يتضمن؟ يشكل وباء كوفيد-19 ضغطاً هائلاً على خدمات الرعاية الصحية. الأبحاث الحالية حول التدخلات التي تهدف إلى تقليل استخدام إدارة الطوارئ قد توفر معلومات مفيدة لواضعي السياسات.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن أبحاث نوعية حول تدخلات قسم غير طارئ والتي تهدف إلى الحد من استخدام أقسام الطوارئ. واقتصروا بحثهم على المقالات المنشورة باللغة الإنجليزية وقاموا بالبحث في 2013. تضمن 39 دراسة، والتي كانت أما بالملاحظة (34 دراسة) أو التجارب العشوائية (5).

ما تم اكتشافه: تدخلات الأقسام الغير طارئة في أكبر عدد من الدراسات تظهر انخفاضًا في استخدام أقسام الطوارئ ومن ضمنها التكاليف المالية للمرضى وإدارة الرعاية.

وجد أنه بتثقيف المرضى فإن تدخلات الأقسام الغير الطارئة تحدث أكبر قدر من التخفيضات في استخدام أقسام الطوارئ.

إن النتائج غير المخططة لتدخلات الأقسام الغير الطارئة على الطلب المتزايد على أنواع أخرى من خدمات الرعاية الصحية والنتائج الصحية والآثار المالية غير مؤكدة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share