تدخلات بدعم من الأقران والداعمين لمساعدة المراهقين على التمسك بعلاج الربو

Added June 15, 2020

Citation: Kew KM, Carr R, Crossingham I. Lay‐led and peer support interventions for adolescents with asthma. Cochrane Database of Systematic Reviews. 2017;(4):CD012331

ما هذا؟ قد يكون الأشخاص المصابون بالربو أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات عدوى COVID-19. قد يقلل البحث الحالي عن طرق لمساعدتهم على الالتزام بنظام العلاج والإدارة الذاتية لحالتهم من هذه المخاطر.

في هذه المراجعة المسماة بكوكرين، بحث المؤلفون عن تجارب عشوائية لتدخلات الدعم العادي والأقران للمراهقين المصابين بالربو. لم يقيدوا عمليات البحث الخاصة بهم حسب تاريخ أو لغة النشر وقاموا بالبحث في شهر تشرين الثاني  2016. شملت خمس دراسات (المجموع: 1146 مشاركًا، تتراوح أعمارهم بين 11 و 17 عامًا) وكان لديهم ثقة منخفضة في النتائج بسبب خطر التحيز في الدراسات. كما حددوا دراسة إضافية واحدة مستمرة ومقال واحد ينتظر التقييم.

ماذا نجح: كانت هناك أدلة ضعيفة تشير إلى أن تدخلات الدعم العادي والأقران أدّى إلى تحسينات صغيرة في نوعية حياة الربو للمراهقين المصابين بالربو.

ما هي النقاط التي باءت بالفشل: لم يلاحظ شيئ.

ما هو  الغير  مؤكد: السكان المستهدفون الأكثر ملاءمة لتدخلات الدعم العادي والأقران وسمات البرنامج الناجح غير مؤكدة.

آثار تدخلات الدعم العادي والأقران للمراهقين غير مؤكدة للسيطرة على الربو والتفاقم والالتزام بالدواء.

من غير المؤكد ما إذا كان الاستخدام الروتيني لبرامج الدعم العادي أو دعم الأقران مفيدًا للمراهقين الذين يتلقون رعاية الربو.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share