تدخلات الدعم الخاصة بالإدارة الذاتية للأشخاص الذين يعانون من حالات مزمنة

Added August 4, 2020

Citation: Franek J. Self-management support interventions for persons with chronic disease: an evidence-based analysis. Ontario health technology assessment series. 2013;13(9):1-60.

ما هذا؟ تسبب وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بإثقال كاهل منظومات الرعاية الصحية والموظفين والمرضى، مما أجبر بعض المرضى على إدارة الحالات المزمنة ذاتيًا. وقد توفر الأدلة القائمة حول تدخلات الدعم الخاصة بإدارة الحالات المزمنة ذاتيًا معلومات مفيدة لصانعي السياسات.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلف عن تجارب عشوائية بشأن تدخلات الدعم الخاصة بإدارة الحالات المزمنة ذاتيًا للأمراض المزمنة العامة. وحصروا بحثهم على مقالات منشورة بالإنجليزية بين كانون الثاني/جانفي 2000 و كانون الثاني/جانفي 2012. تضمن بحثهم 10 تجارب عشوائية (6074 مريض)، قيمت تسعة منها برنامج ستانفورد للإدارة الذاتية للأمراض المزمنة. صنف مؤلف المراجعة جودة الأدلة على أنها منخفضة أو منخفضة للغاية.

ما اكتسافه: أدى برنامج ستانفورد للإدارة الذاتية للأمراض المزمنة إلى تحسّن متواضع وقصير المدى في الألم والعجز والإرهاق والاكتئاب والضيق الصحي وتقييم الصحة الذاتية ونوعية الحياة المتعلقة بالصحة عند مقارنتها بالرعاية المعتادة.

وبالرغم من ذلك، لم يقلل عدد زيارات أطباء الرعاية الأولية أو زيارات قسم الطوارئ أو عدد الأيام في المستشفى أو عدد مرات دخول المريض إلى المستشفى والتأثيرات على النتائج طويلة المدى وبعض النتائج السريرية الهامة غير مؤكدة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share