تجارب الطبيب العمومي أثناء أزمات الصحة العامة بشأن الأمراض المعدية

Added April 22, 2020

Citation: Kunin M, Engelhard D, Piterman L, Thomas S. Response of general practitioners to infectious disease public health crises: an integrative systematic review of the literature. Disaster Medicine and Public Health Preparedness 2013; 7(5): 522-33

ما هذا؟ تشكل جائحة كوفيد-19 تهديداً كبيراً على الصحة العامة. قد تساعد المعلومات عن تجارب الأطباء العمومين على تحسين التأهب في أزمات مثل أزمات الصحة العامة بسبب الأمراض المعدية.

في هذه المراجعة المنهجية التكاملية، بحث المؤلفون عن بحث في تجارب الأطباء العموميين العاملين أثناء أوبئة وجوائح الأمراض التنفسية المعدية. وحصروا بحثهم في المقالات المنشورة باللغة الإنجليزية وقاموا بأحدث بحث لهم في يناير/كانون الثاني 2013. وشملت 6 دراسات إستقصائية كمية، ودراستين نوعيتين2، ودراستين 2 بأسلوب مختلط. وقد أُلحقت بها أربع دراسات عن تفشي المتلازمة التنفسية الحادة الخطيرة (سارس) لسنة 2003 في (أستراليا وكندا وهونغ كونغ وسنغافورة) وست دراسات تبعت جائحة الأنفلونزا H1N1 سنة 2009 في (أستراليا وكندا وهونغ كونغ والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة).

ما تم العثور عليه:وقد واجه الأطباء العموميون من بلدان مختلفة تحديات مماثلة، تشير إلى أن هذه النتائج التي تم التوصل إليها عن تفشي مرض السارس وجائحة الأنفلونزا H1N1 في عام 2009 قابلة للنقل.

التحديات التي حددها الأطباء العموميون خلال تفشي مرض السارس، أو جائحة الأنفلونزا H1N1 في عام 2009 أو خلالهما معًا تشمل الصعوبات الواردة فيما يلي: الوصول إلى المعلومات والمبادئ التوجيهية؛ وتوريد وتكلفة واستخدام معدات الحماية الشخصية؛ والتزْويد، وتكلفة وإستخدام معدات الحماية الشخصية؛ والحصول على الدعم سلطات الصحة العامة والإتصال بها؛ والتدريب؛ والآثار العاطفية بشأن المشاركة في الإستجابة بشأن مرض معدي لا تعرف خصائصه ولا يُعرف مدى فتكه.

ما لم يُؤكد: المقدار الصغير نسبياً من البحوث في تجارب الأطباء العموميين العاملين أثناء أوبئة وجوائح الأمراض التنفسية المعدية يعني عدم اليقين بشأن وجود عوامل مهمة أخرى لم تُحدّد بعد.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share