برامج مجموعات المساعدة الاقتصادية الذاتية لتحسين تمكين المرأة

Added September 7, 2020

Citation: Brody C, de Hoop T, Vojtkova M, et al. Economic Self‐Help group Programs for Improving Women’s Empowerment: A Systematic Review. Campbell Systematic Reviews 2015;11(1):1-182.

ما هذا؟ تسبب جائحة كوفيد-19 في زيادة الفقر وانعدام الأمن الغذائي، مما أثر بشكل غير متناسب على الفئات المهمّشة. قد تكون الأبحاث الحالية حول مجموعات المساعدة الاقتصادية الذاتية لتعزيز تمكين المرأة مفيدة لصانعي السياسات الذين يخططون لاستجابة فورية وطويلة الأجل لكوفيد-19.

في هذه المراجعة المنهجية لكامبل، بحث المؤلفون عن دراسات كمية لآثار تدخلات المساعدة الذاتية والدراسات النوعية حول الآليات التي تمكّن المرأة ووجهات نظر النساء بالبلدان منخفضة ومتوسطة الدخل. لم يقيدوا عمليات البحث بلغة النشر وبحثوا عن المقالات المنشورة بين 1980 ويناير/كانون الثاني 2014. تضمنت 23 دراسة كمية تمثل بيانات من 21 مجموعة مساعدة ذاتية كانت في بنغلاديش (6 مجموعات) وإثيوبيا (1) وهايتي (1) والهند (11) وجنوب أفريقيا (1) وتايلاند (1)؛ و 12 دراسة كيفية من بوليفيا (دراسة واحدة) والهند (9) ونيبال (1) وتنزانيا (1).

ما تم العثور عليه: مجموعات المساعدة الاقتصادية الذاتية لها آثار إيجابية على التمكين الاقتصادي والسياسي للمرأة، فضلاً عن التمكين الاجتماعي – مثل قدرة المرأة على اتخاذ القرارات المتعلقة بحجم الأسرة والحراك الاجتماعي.

مجموعات المساعدة الذاتية التي تتضمن عنصرًا تدريبيًا لها تأثيرات أكبر على تمكين المرأة.

لا يوجد دليل على زيادة مستويات العنف المنزلي وتشير البيانات النوعية إلى أن مجموعات المساعدة الذاتية قد تقلل من العنف المنزلي حيث تكتسب النساء الاحترام من شركائهن وأسرهن وإمكانية اتخاذ القرارات المنزلية.

لا تصل مجموعات المساعدة الاقتصادية الذاتية دائمًا إلى أفقر المواطنين؛ مع عدم مشاركة “أكثر الفقراء فقرًا” لأسباب اقتصادية، والاستبعاد الاجتماعي للفئات المهمّشة وآليات الانتقاء الذاتي.

لا يوجد دليل كمي للإشارة إلى الآثار الإيجابية النفسية على التمكين للمرأة، لكن البيانات النوعية تشير إلى أن النساء المشاركات في مجموعات المساعدة الذاتية يرين أنفسهن متمكنات نفسياً.

ليس من المؤكد ما هي أنواع التدريب الأكثر فعالية في تحقيق تمكين المرأة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share