الموجات فوق الصوتية للرئة لدى المرضى المصابين بكوفيد-19 ممن لديهم أعراض (تم البحث في 22 أبريل عام 2020)

Added August 15, 2020

Citation: Mohamed MFH, Al-Shokri S, Yousaf Z, et al. Frequency of Abnormalities Detected by Point-of-Care Lung Ultrasound in Symptomatic COVID-19 Patients: Systematic Review and Meta-Analysis. The American Journal of Tropical Medicine and Hygiene. 2020 Jun 2:tpmd200371.

ما هذا؟ تم اقتراح طرق مختلفة لتشخيص الإصابة بكوفيد-19 بما في ذلك استخدام الموجات فوق الصوتية للرئة.

في هذه المراجعة السريعة، قام الباحثون بدراسة سلسلة حالات و دراسات مراقبة حول تكرار التشوهات التي تم الكشف عنها بواسطة الموجات فوق الصوتية للرئة لدى المرضى البالغين المصابين بكوفيد-19. لم يقيدوا بحثهم حسب التاريخ و قاموا بالبحث في 22 أبريل 2020. قاموا بضم 6 دراسات مراقبة و سلسلة حالات واحدة (المجموع: 122 مصاباً). قاموا بتقييم الدراسات المشمولة على أن فيها خطر معتدل أو غير واضح للتحيز و لاحظوا أنهم لم يتمكنوا من استبعاد التحيز في النشر.

ما تم الوصول إليه: في وقت هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المشمولة أن النتيجة الأكثر شيوعاً حول الموجات فوق الصوتية للرئة لـكوفيد-19 كانت دليلاً على وجود للرئة الخلالية كما هو موضح في النمط B و الذي وجد لدى نسبة عالية من المرضى.

في وقت هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المشمولة أن تشوهات أخرى مثل تشوهات خط الجنب و سماكة الجنب و التكثفات كانت شديدة التباين عبر الدراسات.

في وقت هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المشمولة أن الانصباب الجنبي وجد بشكل غير متكرر.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

 

 

Share