المعالجة الحرة بالسوائل مقابل المعالجة التحفظية بالسوائل للأطفال والبالغين المصابين بالإنتان والصدمة الإنتانية

Added April 2, 2020

Citation: Li D, Li X, Cui W, et al. Liberal versus conservative fluid therapy in adults and children with sepsis or septic shock. Cochrane Database of Systematic Reviews 2018; (12): CD010593

ما هذا؟ يُعدّ الإنتان والصدمة الإنتانية مضاعفات عدوى مهددة للحياة. تُستخدم المعالجة بالسوائل سواء كانت تحفظية أو حرة أثناء المعالجة الأولية. قد يكون لهذا أهمية بالنسبة لعلاج بعض المصابين بفيروس كوفيد-19 من ذوي الحالات المرضية الحرجة.

بحث المؤلفون في مراجعة كوكرين المنهجية عن تجارب موزعة عشوائيّاً أو شبه عشوائيّاً، مقارنين المعالجة الحرة بالسوائل والمعالجة التحفظية بالسوائل للمرضى المصابين بالإنتان أو الصدمة الإنتانية. لم يقيدوا عمليات البحث التي أجروها بتاريخ أو لغة نشر، وتمّت في شهر يناير 2018.  حددوا ثلاث تجارب عشوائية للأطفال (3402 مشاركاً) واستطاعوا استخدام بيانات من تجربتين من أصل (3288 مشاركاً). تنوعت المعالجات المختبرة خلال التجارب. لم يجدوا أي تجارب أُجريت على البالغين.

ما ينجح: لا شيء يُذكر.

ما لا ينجح: انطوت المعالجة الحرة بالسوائل على خطورة أكبر لوفاة الأطفال المصابين بالإنتان والصدمة الإنتانية، كما لم تتوفر أدلة كافية توضّح أي آثار مفيدة في النتائج الأخرى، مقارنة بالمعالجة التحفظية بالسوائل.

ما هو غير مؤكد: تأثيرات المعالجة الحرة بالسوائل مقابل المعالجة التحفظية بالسوائل للبالغين المصابين بالإنتان أو الصدمة الإنتانية غير مؤكدة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share