العلاج التوكيدي المجتمعي للبالغين المصابين بمرض عقلي شديد

Added May 31, 2020

Citation: Vanderlip ER, Henwood BF, Hrouda DR, et al. Systematic literature review of general health care interventions within programs of assertive community treatment. Psychiatric Services 2017; 68: 218-24

ماذا يتضمن؟ يُشكل وباء كوفيد-19 ضغطاً هائلاً على خدمات وموارد الرعاية الصحية. قد توفر البحوث الحالية حول العلاج التوكيدي المجتمعي (ACT) كوسيلة لتقديم خدمات الصحة النفسية معلومات مفيدة لواضعي السياسات.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن دراسات الفعالية المقارنة التي تقيم آثار العلاج التوكيدي المجتمعي على التكلفة واستخدام الخدمات والنتائج السريرية. وقصروا البحث على المقالات المنشورة باللغة الإنجليزية وأجروا بحثهم في شهر تشرين الثاني من عام 2015.  بتشميل 4 تجارب عشوائية و 5 دراسات الأتراب (دراسات استباقية) ودراسة الحالات و الشّواهد (دراسة استعاديّة). شملت معظم الدراسات (9 من 10) البالغين المصابين بمرض عقلي شديد.

ما تم العثور عليه: أن تأثيرات العلاج التوكيدي المجتمعي على تجربة المريض ونتائجه على استخدام الرعاية والتكلفة كانت مختلطة.

في بعض الدراسات، كان استخدام العلاج التوكيدي المجتمعي مقروناً بعدد أقل من زيارات غرفة الطوارئ وزيادة في مواعيد الرعاية الأولية وتحسين نوعية حياة المرضى ورضاهم.

إن آثار العلاج التوكيدي المجتمعي على النتائج السريرية مثل الحالات الطبية العامة والوفيات غير مؤكدة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share