العاملون في مجال الرعاية الصحية والفيروسات التاجية: الأعباء وعوامل الخطر (بحث منشور قبل 27 مارس/آذار 2020)

Added August 6, 2020

Citation: Chou R, Dana T, Buckley DI, et al. Epidemiology of and risk factors for coronavirus infection in health care workers: a living rapid review. Annals of internal medicine. 2020 Jul 21:173(2):120-36.

ماذا هذا؟ أثقل جائحة كوفيد-19 كاهل العاملين في مجال الرعاية الصحية. قد يوفر البحث في علم الأوبئة و في عوامل خطر إنتقال عدوى الفيروس التاجي إلى العاملين في الرعاية الصحيةمعلومات مفيدة لصانعي السياسات.

في هذه المراجعة السريعة الحية، بحث المؤلفون عن دراسات تفحص وطأة سارس-كوفيد-2 أو سارس- كوفيد-1 أو ميرس-كوفيد على العاملين في مجال الرعاية الصحية وعوامل خطر الإصابة بالعدوى. لم يتقيدوا في بحثهم عن دراسات بلغة النشر، ولكنهم قصروها على المقالات المنشورة بين 2003 و27 مارس 2020. وأدرجوا43 دراسة حول وطأة العدوى (15 دراسة على سارس-كوفيد-2) و34 دراسة حول عوامل الخطر (3 دراسات على سارس-كوفيد-2).

ما تم اكتشافه: في وقت هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المدرجة أن العاملين في مجال الرعاية الصحية يواجهون أعباء كبيرة بسبب عدوى الفيروس التاجي، وقد يصابون بالعدوى بعد التعرض الغير المحمي لفيروس.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share