التنفس الاصطناعي الميكانيكي في العداوى الرئوية عالية الخطورة

Added April 15, 2020

Citation: Esquinas AM, Egbert Pravinkumar S, Scala R, et al,  International NIV Network. Noninvasive mechanical ventilation in high-risk pulmonary infections: a clinical review. European Respiratory Review 2014; 23(134): 427-38

.ما هذا؟ بعض المصابين بفيروس كوفيد-19 ستسوء حالتهم وسيتطور لديهم قصور في التنفس. وقد يستخدم التنفس الصناعي لدعم التنفس

في هذه المراجعة المنهجية قام المؤلفون بالبحث عن دراسات (تتضمن دراسات مقارنة الفعالية ودراسات مراقبة) لتحري دور التنفس الاصطناعي لدى المرضى البالغين المصابين بأمراضٍ رئويةٍ معدية حادة ولتقييم خطر انتقال المرض من المرضى للعاملين في الرعاية الصحية عند استخدام التنفس الاصطناعي. أجروا أبحاثهم في 2012 وضمّنوا 34 دراسةً في المراجعة.

مما كان ذا جدوى: يمكن أن يساعد التنفس الاصطناعي  في تدبير القصور التنفسي الحاد في العدوى الرئوية وخاصة في الجائحات على تفادي أو عكس القصور التنفسي وإنقاص الحاجة إلى تنبيب الرغامى  لدى مجموعاتٍ محددة من المرضى الناقلين للعدوى.

يجب اتباع الخطوات الاحتياطية الصحيحة والكافية لحماية العاملين في المجال الصحي والمرضى وأفراد العائلة الآخرين من انتشار العدوى عند استخدام التنفس الاصطناعي.

ما لم يكن ذا جدوى: لا يوصى باستخدام التنفس الاصطناعي كخطوة أولى للعلاج في القصور التنفسي الحاد المرافق لمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة أو الالتهاب الرئوي.

.ما كان غير مؤكد: لم يُلحظ شيء

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share