التغذية المدرسية لتحسين الصحة البدنية والنفسية الاجتماعية للطلبة المحرومين

Added May 5, 2020

Citation: Kristjansson B, Petticrew M, MacDonald B, et al. School feeding for improving the physical and psychosocial health of disadvantaged students. Cochrane Database of Systematic Reviews 2007; (1): CD004676

ما هذا: فرضت جائحة كوفيد-19 صغطاً على المدارس والخدمات التي تقدّمها.  قد تقدم الأبحاث الحالية بخصوص برامج التغذية في المدارس معلومات لمساعدة صانعي السياسات لإدارة هذا الأمر.

في هذه المراجعة المنهجية التابعة لمنظمة كامبل، بحث المؤلفون عن دراسات لمقارنة فعالية آثار برامج التغذية في المدارس على الصحة البدنية والنفسية الاجتماعية لطلبة المدراس المحرومين. لم يقتصر بحثهم على لغة النشر أو البلد الذي أجريت فيه الدراسة، واستمرّوا ببحثهم حتى مايو 2006. أدرجوا 9 دراسات من الدول ذات الدخل المنخفض و9 دراسات من الدول ذات الدخل المرتفع.

ما تم التوصل إليه: التحق الأطفال في مجموعة التغذية المدرسية بالمدارس أكثر من أولئك في مجموعات المقارنة، بمعدل زيادةٍ يتراوح بين 4 إلى 6 أيام سنوياً للطفل الواحد.

وفيما يخصُّ النتائج التعليمية والإدراكية، حقق أطفال مجموعة التغذية المدرسية تحصيلاً أعلى من أولئك في مجموعات المقارنة في الرياضيات وبعض المهام الإدراكية قصيرة المدى.

وبالنسبة للوزن، اكتسب الأطفال في مجموعة التغذية المدرسية وزناً أكثر من أولئك في مجموعات المقارنة في البلدان المنخفضة الدخل، لكن كانت النتائج متفاوتة في الدول المرتفعة الدخل.

وبالنسبة للطول، كانت النتائج متفاوتة.

لا يزال إجراء المزيد من الأبحاث جارياً لتحديد تأثير الوجبات المدرسية على الأطفال المحرومين وضمن مجموعات من حالاتٍ اجتماعية واقتصادية مختلفة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share