التطبيب عن وبعد والصحة الالكترونية : جودة الخدمة وجودة الخبرة في بحث انتهى عام 2018

Added July 18, 2020

Citation: De La Torre Díez I, Alonso SG, Hamrioui S, et al. Systematic review about QoS and QoE in telemedicine and eHealth services and applications. Journal of medical systems. 2018 Oct 1;42(10):182.

ماذا يُقصد بالآتي:

جائحة كورونا تُنهك خدمات الرعاية الصحيّة؛ الأبحاث عن التطبيب عن بعد والصحة الالكترونية قد تُزود صناع القرارات بمعلومات مفيدة.

في هذه المراجعة المنهجيّة، بحث )الكُتَّاب( في الأبحاث التي أُجريت على جودة الخدمة (QoS)وجودة الخبرة (QoE) لمستخدمي الطب عن بعد والصحة الالكترونية، وقد قاموا بحصر بحثهم في المقالات التي نُشرت باللغة الإسبانية واللغة الانجليزية ما بين عامي 2008 و2018، حيث قاموا بتضمين 39 دراسة.

ما خلص له البحث:

  • تُعتبر جودة الخدمة وجودة الخبرة من الاعتبارات الهامة للخصوصية والموثوقية والجودة وأمن البيانات في تقديم الرعاية الصحية عن بعد.
  • لحين إجراء هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المضمَّنة فيها أنَّه لا يمكن للتطبيب عن بعد الموجود عبر شبكات سلكية واحدة ضمان جودة الخدمة، لكن التحسينات التكنولوجية قد تحسن التوصيل.
  • أيضاً لحين إجراء هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المضمَّنة فيها أنَّه غالباً ما يتم تجاهل جودة الخبرة عند النظر في تقديم الخدمات الصحية عن بُعد ولكنها تتطلب التقييم لتحسين قبول المستخدم.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

 

Share