التدخلات التي تهدف لمساعدة المترددين الذين يكثرون التردد على مراكز الرعاية الأولية

Added April 28, 2020

Citation: Haroun D, Smits F, van Etten-Jamaludin F, et al. The effects of interventions on quality of life, morbidity and consultation frequency in frequent attenders in primary care: A systematic review. European Journal of General Practice 2016; 22(2): 71-82

ما هذا؟ تشكل جائحة كوفيد-19 ضغطاً هائلاً على الأنظمة الصحية. قد تضيف الدراسات التي تبحث في الطرق التي تساعد في تقليل الزيارات التي يقوم بها المترددون على المراكز الصحية معلومات تساعد في تخفيف هذا العبء إلى جانب تحسين جودة حياتهم.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن تجارب عشوائية حول أثر التدخلات الطبية التي تهدف إلى تقليل عدد المراجعات للمراكز الصحية الأولية على جودة الحياة والمراضة ومعدل الاستشارات. وقد حددوا بحثهم في الدراسات التي نشرت بين عامي 1980 و2015 في المجلات العلمية ولم يقيدوا البحث بلغة نشر. وقد أجروا البحث في شهر أغسطس/آب عام 2015. وقد شملوا 17 تجربة سريرية ساهم فيها مترددون من فئات متنوعة.

النتائج: قلل المنهج المبني على المريض معدل الاستشارات من قبل المترددين على مراكز الرعاية الأولية بصفة متوسطة.

أما برنامج إدارة الاكتئاب فقد أضاف للمترددين على مراكز الرعاية الأولية بكثرة تحسن بسيط في جودة الحياة وعدد الأيام الخالية من الاكتئاب.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share