التدابير المتخذة للوقاية من مرض اعتلال الأعصاب الحاد ومرض اعتلال العضلات الحاد

Added April 25, 2020

Citation: Hermans G, De Jonghe B, Bruyninckx F, et al. Interventions for preventing critical illness polyneuropathy and critical illness myopathy. Cochrane Database of Systematic Reviews 2014; (1): CD006832

ما هذا؟ بعض المصابين بكوفيد-19 سيمرضون بشكل حاد ويحتاجون للعلاج في وحدة العناية المركزة (ICU).  يعتبر مرض اعتلال العضلات الحاد ومرض اعتلال الأعصاب الحاد من الأمراض الشائعة عند مرضى العناية المركزة.  التدخلات التي يمكن أن تمنع أو تقلل من هذه المضاعفات خلال المرحلة الحادة المبكرة من المرض الحاد يمكنها أن تسرع الشفاء.

في هذا البحث المنهجي التابع لمؤسسة كوكرين، قام المؤلفون بالبحث عن التجارب العشوائية  لمدى تأثير العلاجات للوقاية من مرض اعتلال الأعصاب الحاد ومرض الاعتلال العضلي الحاد عند البالغين في وحدة العناية المركزية. قاموا ببحثهم الأساسي في سبتمبر 2011 وأعادوا القيام به في ديسمبر عام 2013. اعتمادا على بحث عام 2011، قام المؤلفون بتضمين خمسة تجارب عشوائية.  وتحديد 9 دراسات أخرى في عام 2013 وهذه في انتظار التقييم.

ما أثبت نجاحه:  قد منع العلاج المركز بالأنسولين للمحافظة على مستويات السكر الطبيعية عند البالغين المصابين بالمرض بشكل حاد الإصابة بمرض اعتلال الأعصاب الحاد، وخفض الوقت المستغرق في التنفس الاصصطناعي وتحسين البقاء لمدة 180 يومًا مقارنة بالعلاج بالأنسولين التقليدي.

في إحدى التجارب التي تحتوي على بيانات مفقودة، قد يؤدي العلاج الفيزيائي المبكّر إلى الوقاية من  مرض اعتلال الأعصاب الحاد ومرض الاعتلال العضلي الحاد و كما أدّى إلى تقصير فترة التنفس الاصطناعي  عند البالغين المصابين بالمرض بشكل حاد .

ما لم يثبت نجاحه:  لم يكن للكورتيكوسيتروئيدات أي تأثير على الوقاية  من مرض اعتلال الأعصاب الحاد ومرض الاعتلال العضلي الحاد عند البالغين المصابين بالمرض بشكل حاد  أو في احتمال وفاتهم خلال 60 يوما وال 180 يوما.

كما إنه لم يكن هنالك تأثيرات للعلاج بالتحفيز الكهربائي للعضلات على الوقاية  من مرض اعتلال الأعصاب الحاد ومرض الاعتلال العضلي الحاد   أو على مدة التنفس الاصطناعي أو على الوفاة  عند البالغين المصابين بالمرض بشكل حاد .

ما لم يثبت نجاحه من عدمه:   لم يتم ملاحظة شيء.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid)من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط

Share