التأثير النفسي على العاملين في مجال الرعاية الصحية من الاستجابة لتفشي الأمراض

Added June 26, 2020

Citation: Vyas KJ, Delaney EM, Webb-Murphy JA, Johnston SL. Psychological impact of deploying in support of the US response to Ebola: a systematic review and meta-analysis of past outbreaks. Military medicine. 2016 Nov 1;181(11-12):e1515-31.

ما هو الأمر؟ يشكل وباء كوفيد-19 ضغطاً هائلاً على خدمات الرعاية الصحية. قد توفر الأبحاث الحالية حول التأثير النفسي لتفشي الأمراض المعدية على العاملين في مجال الرعاية الصحية معلومات مفيدة لصانعي السياسات.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن دراسات حول التأثير النفسي على العاملين في الرعاية الصحية للاستجابة لتفشي الأمراض، في محاولة لتوضيح التأثير المحتمل على الأشخاص الذين ينتشرون لدعم استجابة الولايات المتحدة لتفشي إيبولا في غرب إفريقيا. وقصروا عمليات البحث على الدراسات المنشورة باللغة الإنجليزية بين يناير 2000 وديسمبر 2014. شملت 32 دراسة لتصاميم مختلفة (بإجمالي: 26869 مريضًا).

ما تم استخلاصه: تم العثور على مخاطر متزايدة للضيق النفسي، وإساءة استخدام الكحول/المخدرات، واضطراب الإجهاد التالي للصدمة، والاكتئاب والقلق نتيجة لخطر الإصابة بالعدوى

على العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يعملون ضمن فرق الاستجابة لتفشي الأمراض إذا كانوا أصغر سنًا، وعازبين، ولا يعيشون مع العائلة، ولديهم سنوات قليلة من الخبرة في العمل، وكانوا أقل تعليماً، وكان لديهم دخل أقل.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share