البيئة المائية واكتشاف فيروسات كورونا ووجودها واستمرارها (اُجري البحث في 20 أبريل 2020)

Added August 18, 2020

Citation: Carducci A, Federigi I, Liu D, et al. Making Waves: Coronavirus detection, presence and persistence in the water environment: State of the art and knowledge needs for public health. Water Research. 2020 Jul 15;179:115907.

ما هذا؟ هناك حاجة إلى معلومات حول ما إذا كان فيروس كورونا سارس-كوف-2 يمكن أن ينتقل عبر البيئة المائية عند السعي للوقاية من كوفيد-19.

بحث المؤلفون في هذه المراجعة السريعة عن دراسات حول فيروس كورونا في البيئة المائية (السارس، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والسارس- كوف-2). لم يقيدوا بحوثهم ببيانات النشر وأجروا البحث في 20 أبريل 2020. وقاموا بإدراج 22 دراسة، والتي كانت من آسيا (4 دراسات)، وأستراليا (1)، وأوروبا (4)، وأمريكا الشمالية (13).

ما وُجد:  اقترحت الدراسات المدرجة عند إجراء هذه المراجعة إمكانية الإنتقال الثانوي لـ سارس-كوف-2 عبر دورة المياه.

أشارت الدراسات المدرجة عند إجراء هذه المراجعة إلى نقص في المعلومات حول وجود فيروس كورونا واستمراره في البيئة المائية.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share