البروتوكولات للمساعدة في تصنيف أجهزة التنفس الصناعي للمرضى الأطفال خلال جائحة

Added April 16, 2020

Citation: Kim KM, Cinti S, Gay S, et al. Triage of mechanical ventilation for pediatric patients during a pandemic. Disaster Medicine and Public Health Preparedness 2012 6(2): 131-7

ما هذا؟  سيصاب بعض مرضى كوفيد-19 بتوقف التنفس وسيحتاجون للمساعدة من أجل التنفس. يمكن تقديم المساعدة لهم من خلال أجهزة التنفس الصناعية اخل وحدة العناية المركزة ، لكن يمكن أن تصبح هذه المصادر محدودة خلال الجائحة. يمكن أن نكون بحاجة طرائق لتصنيف المرضى لتخصيص الوصول لهذه المصادر وقد فحصت هذه المراجعة هذه المصادر للأطفال المرضى

في هذ البحث المنهجي، بحث المؤلفون عن دراسات تقيّم تشخيص العناية المركزة وأنظمة قياس فشل الأعضاء المتعدد للأطفال تحت سن 18 سنة. وقد استعانوا في بحثهم بالمقالات المنشورة باللغة الإنجليزية فحسب وكان ذلك حتى فبراير عام 2010. لقد حددوا 22 تقرير لخمسة أنظمة قياس مستمدة بشكل مستقل للاستخدام في بروتوكول لفرز لأجهزة التنفس الصناعية خلال الجائحة

ما ينجح: إن الدليل في هذه المراجعة هو أنمن بين أنظمة القياس المحتملة والقابلة للتطبيق على عامة الأطفال في الرعاية الحرجة لهم، فإن النتيجة الوحيدة التي استوفت جميع المعايير المطلوبة لاستخدامها كأداة لفرز أجهزة التنفس الصناعية للأطفال أثناء جائحة الجهاز التنفسي هو مقياس فشل العضو اللوجستي للأطفال (PELOD)

ما لا ينجح: لم يُلحظ شيء

ما هو غير مؤكد: لم يُلحظ شيء

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط

Share