الأمراض المصاحبة للأعصاب لدى المرضى الذين دخلوا المستشفى لإصابتهم بكوفيد-19 (أُنجزَ البحث في 15 أبريل / نيسان 2020)

Added June 26, 2020

Citation: Herman C, Mayer K, Sarwal A. Scoping review of prevalence of neurologic comorbidities in patients hospitalized for COVID-19. Neurology. 2020 Apr 24.

ما هذا؟ سيعاني بعض المرضى المصابين بكوفيد-19 من حالات صحية مزمنة حالية، مثل الحالات العصبية، وستوفر معلوماتٍ حول انتشار هذه الأمراض المصاحبة لدى المرضى المصابين بكوفيد-19 معلومات مفيدة لأولئك الذين يقدمون الرعاية الصحية لهم.

في هذه المراجعة السريعة، بحث المؤلفون عن دراسات لمرضى بالغين تم تشخيصهم بكوفيد-19 ومعالجتهم والذين قدموا بيانات حول وجودٍ مسبقٍ لأمراض مصاحبة عصبية أو تعرضهم لحالات عصبية أثناء فترة مرضهم. اقتصرت الأبحاث على مقالات منشورة باللغة الإنجليزية بين يناير / كانون الثاني وأبريل / نيسان 2020، وأجروا البحث في 15 أبريل / نيسان 2020. تضمنت معلومات من 31 دراسة قائمة على الملاحظة وتجربة عشوائية واحدة.

ما تم التوصل إليه: أثناء إجراء هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المشمولة تغيرًا بحوادث الحالات العصبية أثناء مرض كوفيد-19 (تتراوح من 6% إلى 36%).

أثناء إجراء هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المشمولة انتشارًا متغيرًا للحالات العصبية الموجودة مسبقًا لدى المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19، مع انتشار مجمّع بنسبة 8%

أثناء إجراء هذه المراجعة، أظهرت الدراسات المشمولة أن المرضى الذين يعانون من حالات عصبية كامنة قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بعدوى كوفيد-19 حادة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share