الأمراض المصاحبة لكل من مرضى كوفيد 19: استنادًا إلى الدراسات المنشورة قبل 25 فبراير 2020

Added May 4, 2020

Citation: Yang J, Zheng Y, Gou X, et al. Prevalence of comorbidities in the novel Wuhan coronavirus (COVID-19) infection: a systematic review and meta-analysis. International Journal of Infectious Diseases 2020; 94: 91-95

ما هذا؟ تتراوح أعراض كوفيد 19 من تلك التي قد لا تكون ملحوظة إلى أعراض خطيرة تهدد الحياة. قد يمثل وجود أمراض مصاحبة معينة عوامل خطر محتملة لنتائج أسوأ.

في هذه المراجعة السريعة، بحث المؤلفون عن دراسات وصفت بالسمات الوبائية والسريرية لـكوفيد 19، وانتشار الأمراض المزمنة في المرضى المصابين. وقصروا بحثهم على المقالات المنشورة من يناير 2019 إلى فبراير 2020، وقاموا بالبحث في 25 فبراير 2020. شملت 7 دراسات، بما في ذلك 1576 مريضًا مصاب بكوفيد 19 المؤكد مختبريًا من المستشفيات في الصين في تحليلهم الشامل.

ما تم إكتشافه: خلال هذه المراجعة، أظهرت الأبحاث المتاحة أن أكثر الأعراض السريرية انتشارًا هي الحمى، يليها السعال والتعب وضيق التنفس.

خلال هذه المراجعة، أظهرت الأبحاث المتاحة أن أكثر الأمراض المصاحبة شيوعًا هي ارتفاع ضغط الدم و السكري و أمراض القلب و الأوعية الدموية و أمراض الجهاز التنفسي.

خلال هذه المراجعة، أظهرت الأبحاث المتاحة أن المرضى الذين يعانون من مرض كوفيد 19 الخطير كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية بثلاث أضعاف و احتمال إصابةهم بارتفاع ضغط الدم ضعف ذلك و كذلك احتمال إصابةهم بأمراض الجهاز التنفسي مقارنة بالمرضى الذين يعانون من أمراض غير حادة.

خلال هذه المراجعة،  لم يتم التأكد من معدلات انتشار هذه الأمراض المصاحبة لحالات الإصابة كوفيد 19 حول العالم.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share