الأدوية المثبطة للمناعة والمحفزة للمناعة وكوفيد-19 (انتهى البحث: قبل 20 مارس 2020)

Added June 8, 2020

Citation: Russell B, Moss C, George G, et al. Associations between immune-suppressive and stimulating drugs and novel COVID-19: a systematic review of current evidence. Ecancermedicalscience 2020; 14: 1022

ما هذا؟ يعدّ التثبيط المناعي عامل خطر يؤدي إلى الإصابة بمرض كوفيد-19. لذلك فمن الهام أن نعي الارتباط بين الأدوية المناعية والإصابة بمرض كوفيد-19.

بحث المؤلفون في هذه المراجعة المنهجية السريعة عن أبحاث توضح تأثير الأدوية المثبطة للمناعة والأدوية المحفزة للمناعة على فيروس كورونا بالإضافة إلى سارس كوف 2 (المسبب لكوفيد-19). بحثوا في قاعدة بيانات أوفيد ميدلاين، ولم يُذكر تاريخ البحث، لكنّهم قدموا مخطوطاتهم البحثية للمجلة في 20 مارس 2020. تضمنت أبحاثهم 89 دراسة شملت 10 مجموعات للأدوية المناعية، ولم تقتصر الدراسة على مرضى كوفيد-19.

ماتمّ التوصّل إليه: في أثناء عمل المراجعة المنهجية أظهرت الدراسات أن أخذ جرعة منخفضة من بريدنيزولون وتاكروليموس قد تعطي آثاراً مفيدة في معالجة مرض كوفيد-19.

في أثناء عمل المراجعة المنهجية أظهرت الدراسات المضمنة عدم التأكد من الارتباط بين كوفيد-19 وكلٍّ من: ميكوفينولات موفيتيل، وأدوية محددة سامة للخلايا، وجرعة منخفضة من الميثوتريكسات لأمراض المناعة الذاتية، ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، ومثبطات JAK kinase، والعوامل المضادة لـ TNFα.

وفي أثناء عمل المراجعة المنهجية أظهرت الدراسات أن هناك ارتباطًا بين مستويات الذروة لإنترلوكين -6 وبين خطورة المضاعفات الرئوية.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share