استخدام الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين لعلاج كوفيد-19: إن الفوائد والأضرار غير مؤكدة

Added April 28, 2020

Citation: Gbingie K, Frie K. Should chloroquine and hydroxychloroquine be used to treat COVID-19? A rapid review. BJGP Open 2020; bjgpopen20X101069 [Epub ahead of print 7 April 2020]

ما هذا؟ يجري تقييم مجموعة متنوعة من الأدوية كعلاجات محتملة لكوفيد-19. وتشمل هذه على الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين.

في هذه المراجعة السريعة، بحث المؤلفون عن الدراسات المختبرية والدراسات التي أجريت على الكائنات الحية والمراجعات الأدبية عن تأثير الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين على الفايروس وسارس -كوف-2 ولعلاج المرضى الذين يعانون من كوفيد-19. لم يقيدوا بحثهم حسب التاريخ أوالنوع أو لغة النشر وأجروا آخر بحث لهم في 28 آذار 2020. قاموا بتحديد ثلاثة دراسات مختبرية وثلاث تقارير حول علاج مرضى المصابين بكوفيد-19. كانت هذه التقارير عبارة عن إحاطة إخبارية من 10 مشافي في الصين (كلوروكين)، وتجربة عشوائية في الصين (هيدروكسي كلوروكين) وتجربة غير عشوائية موجه في فرنسا (هيدروكسي كلوروكين مع الأزيترومايسين).

الأشياء الناجحة: لم يُلحظ شيء.

الأشياء غير الناجحة: لم يُلحظ شيء.

ما هو غير مؤكد: في وقت المراجعة (آذار 2020) على الرغم من أن الدراسات المختبرية قد أبلغت عن وجود نشاط مضاد للفيروسات من الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكين ضد السارس- كوف-2، وكانت الأدلة المتاحة على فعالية هذه الأدوية لعلاج مرضى كوفيد-19 محدودة للغاية وكانت الفوائد والأضرار المحتملة غير مؤكدة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share