«استخدام القفازات من قبل عمّال الرّعاية الصحيّة بغية تفادي انتقال العدوى»

Added June 11, 2020

Citation: Picheansathian W, Chotibang J. Glove utilization in the prevention of cross transmission: a systematic review. JBI Database of Systematic Reviews and Implementation Reports 2015;13(4):188-230

ما المضمون؟ تُستخدم القفازات كجزء من معدّات الحماية الشخصيّة (PPE) للوقاية من انتشار العدوى، بما في ذلك كوفيد-١٩. فبإمكان الأبحاث الحاليَّة، حول فعاليَّة القفازات في الوقاية من انتشار العدوى، أن تزوِّد صانعي السياسات وموظفي الرّعاية الصحيّة بمعلوماتٍ مفيدة.

في إطار هذه المراجعة المنهجيّة، بحث المؤلّفون عن دراساتٍ كميّة حول استعمال موظفي الرّعاية الصّحيّة للقفازات. وقيَّدوا أبحاثهم على الدِّراسات المنشورة باللّغة الانجليزيّة او اللّغة التايلانديّة ما بين العامين ٢٠٠٠ و ٢٠١٢. كما شملوا ١٨ دراسة مبنيّة على المشاهدة و٥ دراسات شبه تجريبيّة.

نتائج البحث: ارتداء القفازات يقلِّص وجود الجراثيم على أيدي موظفي الرّعاية الصحيّة ولكنّه لا يضمن الحماية الكاملة.

فكان تلوُّث القفازات من خلال رعاية المرضى الرّوتينيّة أمرًا شائعًا، وذلك عبر لمس محيط غرفة المريض أو عبر لمس المريض على سبيل المثال.

فأكثر من نصف (٦١%) موظفي الرِّعاية الصحيَّة استعملوا القفازات بشكل مناسب، ولكن غالبًا ما أُفرِط استخدام القفازات أو أٌسيء استعمالها، وارتبط الاستخدام غير الملائم للقفازات بقلة نظافة اليدين.

من هنا، قد تكون برامج التَّعليم والتَّدريب فعَّالة في تحسين الاستخدام الصّحيح للقفازات ونظافة اليدين.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share