إغلاق المدارس أثناء تفشي الإنفلونزا

Added May 14, 2020

Citation: Bin Nafisah S, Alamery A, Al Nafesa A, et al. School closure during novel influenza: A systematic review. Journal of Infection and Public Health 2018; 11: 657-61

ما هذا؟ خلال وباء كوفيد-19 العالمي، أُغلقت المدارس في بعض البلدان للحد من خطر انتقال الفيروس. وقد توفر البحوث الخاصة بحالات أخرى لتفشي واسع لفيروس تنفسي معلومات تساعد واضعي السياسات على اتخاذ قرارات بشأن ذلك.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن مقالات تحدد حجم آثار إغلاق المدارس خلال أوبئة الإنفلونزا، إما باستخدام نماذج رياضية أو بيانات متعلقة بوباء معروف. لقد اقتصرت بحوثهم على المقالات المنشورة بالإنجليزية وقاموا بالبحث في آذار 2017. وحددوا 31 دراسة من 12 دولة.

ما تم استنتاجه: إن تنفيذ إغلاق المدرسة قبل أو بعد أن يصل وباء الإنفلونزا إلى ذروته، قلّل من الوباء عموماً.

أدى إغلاق المدارس إلى التقليل من ذروة وباء الإنفلونزا وتأخيرها، خاصة إذا ما تم تنفيذه مبكراً.

كلما طالت مدة إغلاق المدارس، كلما تأخرت ذروة وباء الإنفلونزا.

ما هو غير واضح: المدة المثلى لإغلاق المدارس خلال وباء الإنفلونزا غير واضحة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share