إعادة التأهيل الجسدي والتحريك المُبكّر للمرضى ممن هم بحالات حرجة من البالغين

Added April 30, 2020

Citation: Arias-Fernandez, P, Romero-Martin M, Gomez-Salgado J, et al. Rehabilitation and early mobilization in the critical patient: systematic review. Journal of Physical Therapy Science 2018; 30(9): 1193-201

ما هذا؟ سيصبح بعض المصابين بكوفيد-19 في حالة حرجة وسيحتاجون العلاج في وحدة العناية المركزة.  قد تتطّور لدى البعض مضاعفات جسدية، كالضعف العضلي والذي يشار إليه على أنه الضعف المكتسب في وحدة العناية المركزة. قد تستخدم المعالجة الفيزيائية والحركة المُبكّرة لمعالجة الضعف المكتسب في وحدة العناية المركزة.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن تجارب عشوائية ومتقاطعة ودراسات حالات وشواهدها والتي قيمت تدخلات إعادة التأهيل أو التحريك المبكر للبالغين الذين كانوا في وحدة العناية المركزة لمدة 48 ساعة على الأقل. قيدوا بحثهم بالدراسات المنشورة باللغة الانكليزية أو الإسبانية بين عامي 2006 و 2016، وقاموا ببحثهم في مايو 2016. حددوا 8 تجارب عشوائية ودراسة متقاطعة واحدة ودراستين اثنتين لحالة مع شواهدها (المجموع: 850 مشاركاً).

ما ينجح: إعادة التأهيل المبكر للمرضى بحالات حرجة له بعض الفوائد في الحالة الوظيفية، وقوة العضلات، ومدة التهوية الميكانيكية، والقدرة على المشي عند الخروج من المشفى وجودة الحياة المتعلقة بالصحة؛ ولكن لم يكن لها تأثير كبير على طول الإقامة أو عدد حالات الضعف المكتسب من وحدة العناية المركزة.

يرتبط التحريك المبكر للمرضى المصابين بأمراض خطيرة بزيادة احتمال المشي لمسافة أكبر عند الخروج من المستشفى.

ما هو غير مؤكد: التأثير العام لإعادة تأهيل المرضى ممن هم في حالات حرجة من البالغين أمرٌ غير مؤكّد، ولا سيما الجرعة المثلى، وكثافتها، وتكرارها، ومدتها.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share