«إجراءات توليد الهباء الجوي وانتقال التهابات الجهاز التنفسي للعاملين في مجال الرعاية الصحية»

Added June 11, 2020

Citation: Tran K, Cimon K, Severn M, Pessoa-Silva CL, Conly J. Aerosol Generating Procedures and Risk of Transmission of Acute Respiratory Infections to Healthcare Workers: A Systematic Review. PLoS One 2012;7(4):e35797.

ما المضمون؟ سلّطت جائحة كوفيد-١٩ الضوء على المخاطر المهنيّة لعمّال الرّعاية الصحيّة، بما في ذلك تلك المرتبطة بإجراءات توليد الهباء الجوي (AGPs)، مثل التنبيب الرغامي، وشفط مجرى الهواء، والعلاج الطبيعي للصدر، وعلاج البخاخات. وقد توفّر الأبحاث الحاليّة حول هذه المخاطر معلوماتٍ مفيدة لصانعي السياسات المعنيّين بانتقال فيروس السارس-كوف-٢.

في إطار المراجعة المنهجيّة هذه، بحث المؤلّفون عن دراسة حول الارتباطات ما بين إجراءات توليد الهباء الجوي AGPs والتهاب الجهاز التنفسي الحاد لدى العاملين في مجال الرعاية الصّحيّة. وقاموا بالبحث عن دراسات منشورة ما بين ۱۹۹۰ و تشرين الاوّل ۲۰۱۰. كما شملوا خمس دراسات للحالات والشواهد إضافةً الى خمس دراسات فوجيّة.

ما عٌثِر عليه: بعض الـAGPs تمّ ربطها بخطر مرتفع بالاصابة بأمراض الجهاز التّنفسي الحادّة (مثل السّارس) بين العاملين في الخطوط الاماميّة في مجال الرّعاية الصّحية.

من ضمن الـAGPs المدروسة، ارتبط التّنبيب الرّغامي بأعلى نسبة انتقال عدوى إلى موظفي الرِّعاية الصحيَّة.

وشملت AGPs الأخرى، التي جرى تحديدها مع المخاطر المهنيَّة المحتملة، الإنعاش القلبي الرئوي والتهوية غير الجراحيَّة.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

 

Share