أمراض المسالك البولية كوفيد-19 (تم البحث في 8 نيسان/أفريل 2020)

Added July 31, 2020

Citation: Chan VW, Chiu PK, Yee CH, et al. A systematic review on COVID-19: urological manifestations, viral RNA detection and special considerations in urological conditions. World Journal of Urology. 2020 May 27:1-12.

ما هذا؟ قد يعاني بعض مرضى كوفيد-19 من مشاكل صحية مزمنة سابقة، مثل أمراض المسالك البولية، وقد توفر معلومات عن تجليات المراضة المشتركة لمرضى كوفيد-19 معلومات مفيدة للمرضى والذين يقدمون الرعاية الصحية الخاصة بهم.

في هذه المراجعة السريعة، بحث المؤلفون عن دراسات حول التجليات السريرية لأمراض المسالك البولية والكشف على الحمض النووي الريبي الفيروسي وغيره من الاعتبارات لمرضى كوفيد-19 الذين يعانون من أمراض المسالك البولية. وحصروا عمليات البحث على المقالات المنشورة بالإنجليزية وقاموا بالبحث في 8 نيسان/أفريل 2020. أدرجوا بحثهم 21 دراسة (3714 مريض بكوفيد-19) خاصة بأعراض المسالك البولية أو الجهاز الهضمي: 11 دراسة (195 مريض) و12 دراسة (325 مريض) تم فيها تحليل البول أو البراز الخاص بالمرضى (على التوالي) لتشخيص سارس-كوف-2 للحمض النووي الريبي الفيروسي و6 دراسات تبلغ عن 19 حالة من كوفيد-19 لمتلقي زرع الكلى و12 دراسة (3266 مريض) في التحليل التلوي لإصابة بالقصور كلوي الحاد لدى مرضى كوفيد-19.

ما تم اكتشافه: في وقت هذه المراجعة، أفادت الدراسات المدرجة بأنه من غير المرجح أن تكون الأعراض البولية من التجليات السريرية لكوفيد-19.

في وقت هذه المراجعة، أفادت الدراسات المشمولة بموازنة إيجابية للحمض النووي الريبي الفيروسي في كل من عينات البول والبراز، مما يشير إلى الحاجة إلى اتخاذ احتياطات أثناء إجراءات الإحليل أو عبر المستقيم.

في وقت هذه المراجعة، أشارت الدراسات المدرجة أن مرضى زرع الكلى قد يكون لديهم معدل وفيات أعلى لكوفيد-19 مقارنة بعامة السكان.

في وقت هذه المراجعة، أفادت الدراسات المدرجة بأنّ القصور كلوي الحاد الذي يؤدي إلى الوفيات كان شائعًا لدى مرضى كوفيد-19.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share