أكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO) في حالة متلازمة الضائقة التنفسية الحادة الوخيمة

Added August 13, 2020

Citation: Tillmann BW, Klingel ML, Iansavichene AE, et al. Extracorporeal membrane oxygenation (ECMO) as a treatment strategy for severe acute respiratory distress syndrome (ARDS) in the low tidal volume era: a systematic review. Journal of critical care. 2017 Oct 1;41:64-71.

ما هذا؟ ستبلغ الحالة الصحية لبعض المصابيين بكوفيد-19 مرحلة حرجة، وسيحتاجون إلى مساعدة في التنفس، فعلى سبيل المثال، الأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO)، وهي شكل من أشكال دعم الحياة التي تستهدف القلب والرئتين.

في هذه المراجعة المنهجية، بحث المؤلفون عن تجارب عشوائية ودراسات مبنية على الملاحظة للمرضى البالغين المصابيين بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة الوخيمة، وقارنوا بين أكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO وجهاز التنفس الاصطناعي ذي الحجم المنخفض مرورا إلى جهاز التنفس الاصطناعي ذي الحجم المنخفض فقط. لم يتقيدوا في عمليات بحثهم بلغة النشر ولكن كانت الدراسات التي أجرت على 10 مرضى على الأقل الوحيدة المؤهلة. تم إدراج تجربة عشوائية واحدة و 26 دراسة قائمة على الملاحظة (المجموع: 1674 مشاركًا)، وصنفت الجودة الإجمالية للأدلة المدرجة في المراجعة على أنها منخفضة.

ما تم اكتشافه: لم يكن هناك فرق واضح في معدل الوفيات الإجمالي بين أكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO) وغيرها من العلاجات لمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة.

اختلفت الأعراض السلبية اختلافا كبيرا في الدراسات المدرجة.

بشكل عام، كان هناك مستوى تباين عال بين محتوى الدراسات، مما حدّ من المقارنات والتفاسير.

 

إخلاء مسؤولية

كَتب هذه الملخصات موظفون ومتطوعون لدى منصة ‘ العون بالبرهان /أو العون المسند”  (Evidence Aid) من أجل جعل محتوى الوثيقة أو المقالة الأصلية في متناول صانعي القرار الذين يبحثون عن البراهين المتاحة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ولكن قد لا يكون لديهم بدايةً الوقت لقراءة التقرير الأصلي بالكامل.  لا يُقصد بهذه الملخصات أن تكون بديلاً عن المشورة الطبية للأطباء، أو غيرهم من العاملين في المجال الصحي، أو الجمعيات المهنية، أو مطوري الأدلة الإرشادية السريرية، أو الحكومات الوطنية والوكالات الدولية.  إذا أعتقد قراء هذه الملخصات أن البراهين المقدمة فيها ذات صلة بصنع قرارهم الخاص، فيجب عليهم الرجوع إلى محتوى وتفاصيل المقال الأصلي بالإضافة إلى المشورة والأدلة الإرشادية التي تم تقديمها من مصادر الخبرة الأخرى وذلك قبل اتخاذهم للقرارات. لا يمكن اعتبار منصة ” العون بالبرهان /أو العون المسند ” (Evidence Aid) مسؤولة عن أية قرارات تُتخذ بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على أساس هذا الملخص فقط.

Share